منتدى نوفل للأبداع

clavier
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» بينا كولادا
السبت أغسطس 06, 2011 11:49 am من طرف noufale

» الحنينة للسحور كمان
السبت أغسطس 06, 2011 11:45 am من طرف noufale

» فوائد الفول
السبت أغسطس 06, 2011 11:43 am من طرف noufale

» الفول المدمس جميل وحلو
السبت أغسطس 06, 2011 11:43 am من طرف noufale

» اسماء الله الحسنى
الإثنين يوليو 25, 2011 4:26 pm من طرف oussama199

» الإحصاء (علم)
السبت يوليو 23, 2011 8:18 am من طرف noufale

»  |♥| التدبير الديداكتيكي |♥|
السبت يوليو 23, 2011 7:35 am من طرف noufale

»  -_- نحو مدرسة مغربية متجددة -_-
السبت يوليو 23, 2011 7:33 am من طرف noufale

»  ~*¤®§(*§ أسرار التفوق الدراسي §*)§®¤*~ˆ°
السبت يوليو 23, 2011 7:31 am من طرف noufale

$



More Cool Stuff At POQbum.com

éé
free counters

شاطر | 
 

  نشأة الكون ... في الفكر المادي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
noufale
Admin
avatar

عدد المساهمات : 218
تاريخ التسجيل : 20/06/2011

مُساهمةموضوع: نشأة الكون ... في الفكر المادي    السبت يونيو 25, 2011 3:58 am

قال تعالى : ( أولم ير الذين كفروا إن السماوات والأرض كانتا رتقا ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يؤمنون ) الأنبياء / 30
منذ فجر التاريخ و إلى يومنا هذا، فانه كلما جال الإنسان ببصره نحو السماء، وتفكر في هذا الكون، انقدحت لديه عدد من الأسئلة، التي تعكس حب الإنسان و سعيه لمعرفة كل ما حوله. وبدافع من هذا الحب المتوقد، هذه الرغبة الفطرية الجامحة، حاول الإنسان بكل جهده من خلال مسيرته العلمية أن يجيب على تلك الأسئلة، التي من بينها الأسئلة التالية.

• السؤال الأول : متى ؟ ... متى وجد الكون؟ ... هل الكون أزلي في وجوده، أم له عمر محدد؟
• السؤال الثاني : من أين؟ ... من أين أتى الكون؟ ما هي الجهة التي انبثق منها؟
• السؤال الثالث: كيف؟ ... كيف وجد الكون؟ ما أصله ؟ و كيف تطور وتكامل هذا الأصل؟
• السؤال الرابع: من ؟ ... من أوجد هذا الكون؟

ونحن في هذه الأسطر المعدودة، سنسلط الضوء على تلك الأسئلة المذكورة، وسنحلق في فضائها.
إطلالة على الكون:

قبل الحديث عن نشأة الكون دعونا نلقي نظرة سريعة وموجزة جدا عليه. يتألف الكون القابل للرصد من: حشود المجرات ـ المجرات، والتي يبلغ عددها مابين مئة مليون إلى مئة مليار مجرة – كل مجرة تتألف من مئة مليار نجم. ويبلغ بعد ابعد مجرة - قابلة للرصد – عن مجرتنا (درب التبانة) 12 مليار سنة ضوئية. كما يبلغ نصف قطر الكون أكثر من مليون مليار مليار كيلومتر. ويعتقد بأن هذا الكون قد انبثق نتيجة انفجار كبير حدث قبل 15 مليار سنة. وذلك وفقا لنظرية الانفجار الكبير.

لمحة تاريخية عن ولادة نظرية ( الانفجار الأكبر):

* اعتقد آينشتاين في البداية أن الكون ثابت و مستقر لا تمدد فيه و لا انكماش، و لكنه عندما اكتشف أن معادلاته تشير ضمناً إلى كون متمدد أو منكمش لم تعجبه الفكرة، فقام بإضافة ثابت إلى معادلاته أسماه الثابت الكوني.
* أما العالم الروسي ألكسندر فريدمان فقد قال إن الكون تمدد من تجمع صغير جدا و شديد الكثافة، وقد اعتبرت الحلول التي قدمها فريدمان عام 1922 لمعادلات الحقل إطاراً علمياً للكثير من الدراسات النظرية اللاحقة حول الانفجار الكبير.
* قدم القس البلجيكي جورج ليماتر نموذجا لكون تمدد من ذرة بدائية (طبعا ليس المقصود ذرة مؤلفة من نواة و إلكترونات، بل المقصود حجم صغير جدا كان يطلق عليه اسم البيضة الكونية).
* ثم جاء الاكتشاف الكبير لإدوين هابل عام 1929 حيث اكتشف أن ضوء المجرات البعيدة ينزاح نحو الأحمر في طيف الضوء، و هذا يؤكد أن المجرات تبتعد عن بعضها البعض.

وبناء على تلك المعطيات، يرى أصحاب نظرية الانفجار الكبير، بأننا لو تصورنا انكماشا للكون قد حدث، سنلاحظ أنه كلما أوغلنا أكثر في ماضي الكون، أصبح الكون أكثر كثافة وحرارة، حتى نصل إلى لحظة كانت تصل فيها الحرارة والكثافة إلى قيم هائلة وذلك منذ نحو 15 مليار سنة، حيث كان الكون منطوي في نقطة غاية في الصغر. وقد حدث لهذه النقطة انفجار (وهذا ما يدعونه بالانفجار الكبير)، الذي يمثل اللحظة الأولى التي تولد عندها الكون، ثم اخذ بعدها في التوسع ولازال مستمر في توسعه.

مختصر عن نظرية الانفجار الكبير:
لحظة الانطلاق:
تهدف نظرية الانفجار الكبير أو الأعظم إلى إعطاء تفسير لما حدث بعد الانفجار الكبير مباشرة، و قد استطاع العلماء وضع تصور للكون بدءاً من اللحظة (10)43 من الثانية من عمره، و لكن ليس قبل ذلك لأن قوانين الفيزياء الحالية بما فيها النسبية العامة تنهار هناك ولا يمكنها وصف ما حدث.

تقول النظرية، بان (الانفجار الأعظم) قد حدث في نقطة متناهية في ( الصغر و الكثافة و السخونة)، حيث كان:
• لا زمان ـ لا مكان ( فضاء) ـ لا مادة. ( لأن كل ذلك وجد بعد حدوث الانفجار الأعظم ).
• كانت هناك طاقة تتألف من ( فوتونات – و أجسام غريبة غير عادية أو غير مألوفة – و جسيمات غريبة مضادة ).
• كانت القوى الطبيعية الأربع (1) موحدة في قوة واحدة. وهي :(1) قوة الجاذبية (2) القوة النووية الشديدة: تربط الكواركات ببعضها لتشكل البروتونات و النيترونات (3) القوة النووية الضعيفة: التي تجعل الالكترونات سالبة الشحنة تدور حول النواة موجبة الشحنة (4) القوة الكهرومغناطيسية: مسئولة عن التفاعلات الكيميائية و انتشار الضوء.
• كانت درجة الحرارة ( تتجاوز ألف مليار مليار درجة مطلقة ).

التطورات التي حدثت:

• ولادة ... الزمان ... و المكان (الفضاء) ... و المادة.
• توسع الكون و انتفاخه بسرعة تجاوزت مليار مليار مرة سرعة الضوء.
• انفصال القوى الطبيعية الأربع تباعا.
• انخفاض درجة الحرارة تدريجيا.
• تحول المادة من الصورة الطاقية إلى الصورة الجسمية، حيث تحولت الطاقة إلى الكوركات، ثم تكونت البروتونات والنيترونات و الالكترونات، ثم تكونت نوى الذرات، ثم تكونت ذرة الهيدروجين و الهليوم، و بعد أن أصبح عمر الكون مليار عام شرعت النجوم ومن ثم المجرات المجرات بالتكون. وهكذا تكون الكون بالصورة التي نراها عليه الآن.
العرض السابق – كما قلنا - يمثل عرضا مختصرا لنظرية ( الانفجار الأعظم)، التي تعد من أهم النظريات المختصة ببيان نشأة الكون، وهي النظرية السائدة اليوم في الأوساط العلمية. وهذه النظرية وفقا لما قدمته من معلومات، كانت موضع للعديد من الإشكالات العلمية و الاعتقادية، و التي من بينها الأسئلة التالية.

1- أين حدث الانفجار الأعظم الذي تدعيه النظرية؟
2- ما، ماهية النقطة المتناهية في ( الصغر و الكثافة و السخونة)؟
3- ما الذي كان موجوداً قبل وجود هذه النقطة المدهشة التي حدث فيها الانفجار الكبير؟ وإذا لم يكون أي شيء موجود، فكيف أمكن لشيء ما أن يتولد ويوجد من لاشيء قبله؟
4- القوانين التي عرفها الإنسان أو تلك التي لم يعرفها، و التي لها دورها الكبير في استمرارية الكون، هل ولدت في اللحظة التي ولد فيها الكون؟ و إذا كانت كذلك فهذا يعني إنها ليس لها دور في إيجاد الكون؟ أما إذا كانت موجودة قبل ولادة الكون؟ فمن أين أتت هذه القوانين؟ من أي عالم أو جهة انبثقت هذه القوانين؟
5- هل المادة – التي تتحدث عنها النظرية - والتي تدخل في تكوين الكون، هي التي أوجدت نفسها بنفسها؟ أم إن هناك قوة خلف عالم الطبيعة عملت على إيجادها؟
6- تفيد نظرية الانفجار الكبير، بأن المادة في حالة حركة وتطور مستمرين، وعليه فهل (المادة) هي التي تعمل على تحريك ذاتها؟ أم هناك جهة أخرى تعمل على إحداث الحركة والتطور في المادة؟

هذه بعض الأسئلة والملاحظات، التي سيدور حولها نقاشنا لنظرية الانفجار الكبير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://noufale.ahlamuntada.com
 
نشأة الكون ... في الفكر المادي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نوفل للأبداع :: الثقافة :: شؤون تعليمية-
انتقل الى: